المطر الأسود - مركز إدموند دي روتشيلد
  • Curator: سالي هافطل نافا
  • مواعيد:16.4-28.5.21
  • Assistant Curator: نمرود فاينر

المطر الأسود

الفنانين

طال مِزومان ماي زيسمان وعُوفِر رومانو نُوچا فَارْحي نِيڤ چافْنِي رون أَسُولِين منى خطيب ميخال لوفت

خَلْفَ كل خيال ديستوپي يتفرّس الواقع

كِجانْرٍ فني، ترسم الديستوپيا نظرة قاتمة للجنس البشري. مستقبل خيالي يتشابك مع وقائع مألوفة من الماضي والحاضر. في واقع من القهر والحرمان والمرض، في ظل حكم شمولي قمعي و/أو بعد وقوع كارثة فناء، يسلط العمل الديستوپي الضوءَ على ما يعتبره معطوبًا وباطلًا في الوقت الحاضر، ويحذر من التدهور الاجتماعي والثقافي، ويدعو إلى الوعي والتغيير.

ملامح الواقع الذي يعمل فيه الفنانون والفنانات الذين يعرضون في المطر الأسود هي المصفوفة التي تظهر منها وعليها سيناريوهات ديستوپية حالِكة.

التهديد المحدِق نتيجةَ أزمة المناخ، والاقتصاد الرأسمالي النيوليبرالي، والتطور المذهل للعلم والتكنولوجيا، والتفاوت الاجتماعي والاقتصادي، جنبًا إلى جنب مع الشعور بعدم اليقين والقلق والحرمان من الحرية الفردية – كل ذلك يترك بصماته في الأعمال المعروضة.

في مقالته، ما الذي يعطي الخيالَ العلمي قوتَه المستفحِلة؟ ثلاثة مستويات من الاستبعاد/التغريب، يشير يوناتان ليراز إلى النحو الذي يَستخدِم هذا الجانْرُ حِيَلَ التغريب، ويحدد ثلاثة أشكال رئيسية: التغريب الأساسي (للعمل الخيالي من الواقع الملموس)، والتغريب الإدراكي (السِّمة البنيوية للجانر) والتغريب من خلال التخريب (حيث يُعتبَر الجانرُ الأدبي ذا مستوى متدنّ، وعليه فإنه يَسمح بالانحراف عن الأعراف).

عَبْرَ تبنّي الفنانين والفنانات ممارساتٍ مشابهةً لتلك التي يعتمدها كتّاب الخيال العلمي، فإنهم يقدمون أنواعًا عدة من الخيال ويبتعدون عن الواقع بهدف الإشارة إلى الخلل الذي يحيط بهم أو بهدف تفاديه.

خارج وداخل مركز إدموند دِ روتشِلد، معروضة سبعة أعمال – في بعضها يمكن قراءة العلاقة بين الشكل والمادة كتفسير مجازي يحاكي أحداث انهيار، تشويه ودمار؛ أما بعضها الآخر فملموس أكثر، وهو معروض كمجازات لأوضاع ما بعد حلول كارثة فناء ودمار شامل.

كأنها جزر صغيرة في محيط المستقبل، تكشف الأعمال، كلٌّ على طريقتها الخاصة، خطابًا ديستوپيًا وتلفت إلى حالات من الفوضى البالغة، وإلى وقوع حالات من الأفول والضُمور.

 

يشترك في المعرض فنانون وفنانات تخرجوا في السنوات الخمس الماضية من مدارس الفنون: بتسلئيل، أكاديمية القدس للفنون والتصميم | شنكار للهندسة. التصميم والفن | هَمِدرَشاه، كلية الفنون بكلية بيت بيرل | مُصرارة، مدرسة نَچار للفنون والتعليم | كلية الفنون، جامعة حيفا  

 

( يوناتان ليراز، ما الذي يعطي الخيالَ العلمي قوتَه المستفحِلة؟ ثلاثة مستويات من الاستبعاد/التغريب الطّوعي، بِتْسلئِل، مجلة الثقافة البصرية والمادية، العدد 29 )*

لتحميل دليل المعرض