أسطح حتمية - مركز إدموند دي روتشيلد
  • القيمة: إيلانيت كونوفاني
  • مواعيد:2.1-21.2.20
  • القيمة المساعدة: عدي يانيف

أسطح حتمية

الفنانين

طالل أزولاي حموطال إيثر شيرا بار شاليف جيل آن ديتش تسليل ديكلو آريئيل هاكوهين مايا زهافي ينون خلفون نيتاع كونز شير راز

تتضمن ممارسة الفنانات والفنانين الذين يعرضون في معرض “أسطح حتمية” استخدام الكاميرا في عمليات العمل على الرسم ، الطباعة ، التصوير أو النحت. هم ينتجوا أو يفككوا تشفير الصور الفوتوغرافية ، يشفروا الظواهر في إشارات ثنائية الأبعاد ، ويحولوها إلى كائنات متعددة الأبعاد أو يعيدون إعادتها إلى تعبيرات ثنائية الأبعاد. إنهم يفهمون ويفهمن القوة المرنة للصورة ، ويعاملونها على أنها مادة مرنة ، متسربة ، موسعة ، ممطوطة ، ممتدة ، رحبة، مطولة.

عندما يلتقط فنان أو فنانة صورة أو يستخدم شكلا تصويريا ، فإنهم يمزقون قطعة من الحقيقي  ، ويعطونها شكلًا ومحتواً ، يبنونها من خلال  نظرتهم للعالم ، ويتركون منها أجزاء من نفوسهم. الصورة الفوتوغرافية ليست “حدثًا متجمدًا”. تقوم الصورة الفوتوغرافية بتجريد السطح من زمان-مكان وتعيده إلى زمان-مكان جديد. الصورة الفوتوغرافية هي المواجهة الجسدية والمفاهيمية للفنان أو الفنانة مع العالم بوساطة عدسة.

يعتقد المنظر ويلم بلوسر أن معنى الصور يكمن على سطحها. من أجل فهم عمق معناها ، هناك حاجة إلى تفكير معقد يوفر مساحة للتفسير. ينتج في الشكل  علاقات ذات معنى بين مكونات الصورة. عنصر واحد يعطي معنى لآخر ، وفي نفس الوقت يستمد معناه من المكونات الأخرى. بلوسر يطلق على ذلك عالما سحريا. تعد الصور الفوتوغرافية أسطحًا ذات مغزى ، وهي اليوم أسطح حتمية في فهمنا للعالم. إنها عنصر حاسم في تجربة حياتنا المحاطة بالصور وهي أساس تفكير وممارسة العديد من الأعمال الفنية المعاصرة. إن عالم الصور هو مصدر الوفرة ، لا يوجد أي نشاط فني، ثقافي ، علمي أو سياسي لا يشير إلى عالم الصور ولا يوجد  أي نشاط يومي لا يهدف أن يكون مصورا.

يشارك في المعرض فنانون وفنانات في مقتبل حياتهم ، خريجو المدارس الفنية من السنوات الخمس الماضية ، من المؤسسات: أكاديمية بتسلئيل للفنون والتصميم ، القدس ، شنكار – للهندسة والتصميم. همدرشاة للفنون – كلية بيت بيرل ، المصرارة – مدرسة الفنون والتربية على أسم نجار ، المركز الأكاديمي للتصميم والتربية ، فيتسو حيفا ، منشار للفنون.