بَركة الرسّام - مركز إدموند دي روتشيلد
  • Curator: Orna Granot
  • مواعيد:19.11-4.1.22
  • Assistant Curator: Reut Kremer-Segal

بَركة الرسّام

مشاركون.ات

Einav Vaisman Eli Babajanov Talia Drigues Valya Rozencvaig Eden Ofir

اختار الفائزون بجائزة إسرائيل للرسوم التوضيحية- جيل مؤسّسي الرسم التوضيحي الإسرائيلي المعاصر-أنّ يقدّموا في معرضهم رسامين شباب وواعدين لا يزالون في بداية طريقهم في مجال الرسم:

 

اختار يوسي أبو العافية إيلي بابايينوف

اختارت أورا إيتان عيناف فايسمان

اختارت ألونا فرنكل طاليا دريغس

اختار داني كارمن عيدن أوفر

اختار ميشيل كيشكا فاليا روزينستفيغ

 

خمسة أزواج من الرسامين والرسامات- رموز ترعرعنا على أعمالهم، إلى جانب جيل المستقبل في مجال الرسم التوضيحي الإسرائيلي- ينسجون في سلسلة من اللقاءات الإبداعية علاقة جديدة بين أجيال مختلفة، ويعرضون أمام الجمهور حوارًا قائمًا على شغف متبادل، على المستويين الشخصي والمهني، والتنقل بين خطوات أولية ومترددة وبين تأمل انعكاسي للماضي.

 

المعرض هو ثمرة تعاون بين مركز إدموند دي روتشيلد في تل أبيب ومكتب الرسم في متحف إسرائيل، القدس. أعطيت للفنانين الشباب المشاركين في المعرض حرية اختيار الأعمال المشاركة في العرض: كتب، رسومات أولية، كولاجات، رسومات تحضيرية وغير ذلك. ما يميّز مجموعة الأعمال المعروضة في صالة العرض هو الرغبة في إنتاج وإصدار “بطاقة شخصية مرئية” تصيغ لغة ذاتية هنا والآن.

التأويل الشخصي هو الذي يقود هؤلاء المبدعين. مشروع بدأ كرسم أولي لعميل انتهى بتطوير مشروع شخصي؛ بقايا تمرين أو مشروع أكاديمي مؤجل تتحول فجأة إلى عمل ريادي أمام عميل. تبرز لدي الجميع محاولات التعمق والتجدد في نفس الوقت، رغبة في إيجاد معنى قديم-جديد، رواية تتحول إلى موضوع بحث. كل لوحة لرسام/ة تستعرض سيرورة تأمل ذاتي-انعكاسي لمجموعة الأعمال قيد التطوير، لكل منهم ميزة خاصة، ولكن يبدو أنّ القاسم المشترك بينهم هو التوق لتحقيق التوازن بين العمل مع العملاء والمبادرة لمشاريع شخصية.

الفيلم المرافق للمعرض يوثق اللقاء المؤثر بين الفنانين والحوار المثري بينهم. في هذه اللقاءات، يُخبر الفنانون المخضرمون جيل رسامي المستقبل بسبب اختيارهم لهم، يقدمون لهم النصائح والتشجيع، بطريقة خاصة بكل فنان وفنانة.   الحوار بين الأجيال يعكس حماسًا مشتركًا للرسم الإسرائيلي الأيقوني والمعاصر، لحظات مفرحة صادقة، والأهم من ذلك كله، شغف عميق بالرسم- مزيج فني مميز بين الكلمة-الصورة-القصة. يتشاركون النصائح بخصوص تقنيات الرسم، أفكار حول نصوص جيدة وأخرى ضعيفة، بلورة هوية أسلوبية، التدريس والعائلة والعمل من أجل العيش الكريم، النجاح التجاري والفني، ولحظات الفشل المؤلمة والأحلام.

يسلط يوسي أبو العافية الضوء على موهبة الرسم لدى إيلي  بابايينوف، على الفهم العميق للإنسان عن طريق التعبير ولغة الجسد في أعماله؛ تتناول أورا إيتان المرونة الفنية لدى عيناف فايسمان، الدقة الثقافية-الفنية التي تميز أعمالها التجارية ومشاريعها الشخصية؛ أثنى ميشيل كيشكا على التعبير الشخصي-النسائي النقدي والمبلور لدى فاليا روزينستفيغ، الذي يحمل في طياته مفارقة ساخرة وتساميًا في الوقت نفسه؛  تشدد ألونا فرنكل على الحس الفكاهي والذكاء في رسومات طاليا دريغس، والحرية والسعادة المتمثلتين في الشخصيات الطفولية التي تبنيها بواسطة مزيج من الرأفة والجمال، وليس عن طريق التشويه والزخرفة الهزلية؛ تحمّس داني كارمن لمهارات عيدن أوفير في الكتابة والرسم، وأشاد بقدرتها على بلورة أسلوب يدمج بين الفن، الرسم واللعب- مزيج محنّك وجنوني بين الكولاج، فن صياغة الحروف ورسم مبتكر وشخصي.

يشكل هذا المعرض مزيجًا لا نجده عامةً في نفس المكان في الإنتاج اليومي، التجاري والإبداعي، للفنانين والمبدعين في إسرائيل. الاختيار الأولي كان للرسامين الفائزين بالجوائز، الذين اختاروا المبدعين الشباب، ولكن في نهاية المطاف، يبدو أنّ السيرورة كانت مثرية للطرفين. الفيلم والمعرض معًا هما توثيق للقاء إنساني وفني بين رسامين تجمع بينهم سلسلة من الرسومات الإسرائيلية المعاصرة.

نهنئ جميع الرسامين ونتمنى لهم دوام النجاح في مسيرتهم الفنية في مجال الرسم. نجاحهم هو فخر لنا نحن أيضًا، القراء.

أورنا غرانوت

أمينة المعرض

مديرة مكتبة الرسم، قسم الشبيبة

متحف إسرائيل، القدس